هل الكربوهيدرات تزيد الوزن.. ثلاث نصائح رئيسية تجنبك زيادة الوزن

هل الكربوهيدرات تزيد الوزن تحدي صحي

هل تزيد الكربوهيدرات من الوزن؟

قبل أن نجيب على هذا السؤال، يجب أن نعرف أن للكربوهيدرات مكاناً متميزا عند معظم شعوب العالم. وما دامت من الطيبات التي خلقها الله للانتفاع بها، فلماذا كل هذا اللغط؟

العرب أمة تعشق الكربوهيدرات منذ القدم أيام الجاهلية. ولا تستغرب ذلك، فلقد سمي هاشم جد النبي صلى الله عليه وسلم (وإليه ينسب الهاشميون) بذلك لأنه كان يهشم الخبز لصنع الثريد سنة المجاعة.

ويعد الثريد وهو الخبز المفتت في المرق طعام الرسول صلى الله عليه وسلم المفضل جاعلاً له فضلاً وتميزاً على سائر الطعام. ومازال الثريد وما يشبهه من أطعمة (مثل الفتة) متداولاً الى الآن في كثير من الدول العربية مثل فلسطين والأردن ومصر وبعض بلدان الخليج العربي.

هل تزيد الكربوهيدرات من الوزن؟

ليست الكربوهيدرات أو النشويات مصيبة المصائب، ولا سبب زيادة الوزن والسمنة المفرطة والكرش كما يعتقد كثيرون. بل على العكس لها فوائد جمة: فهي مصدر سريع للطاقة يحتاجه الأشخاص العاديون وكذلك الرياضيون الذين يركضون المسافات الطويلة.

وهي مصدر غني بالفيتامينات والألياف إذا ما تناولنا الحبوب الكاملة مثل خبز النخالة والأرز الأسمر والشوفان والفواكه والتي تحتوي على سكريات طبيعية (سكر الجلوكوز) شأنها شأن الخضروات التي تحتوي أيضاً على سكريات بنسبة أقل.

اقرأ المزيد حول الكربوهيدرات وأنواعها وأهميتها لجسم الإنسان. 

قد تستغرب عندما تعلم أن الكربوهيدرات تساعد على حرق الدهون عند المواظبة على التمارين الرياضية الهوائية مثل المشي والجري. كما تساعد على إعادة بناء الخلايا العضلية المتهدمة بفعل التمارين الرياضية. وقد أثبتت الدراسات أنه ليس هناك من نوع من الأغذية (أو بالأصح من المجموعات الغذائية مثل الكربوهيدرات والبروتينات والدهون) تؤدي بصورة مباشرة إلى السمنة او زيادة الوزن [1].

شاهد المقال الذي يساعدك في فهم المعادلة الرئيسية لزيادة الوزن. 

متى تسبب النشويات أو الكربوهيدرات زيادة في الوزن؟

أولاً: الإفراط في تناولها كالمبالغة في تناول الخبز والأرز الأبيض وهذا يكثر في بيئاتنا العربية. الأكيد أن الأفراط في تناولهما يصاحبه سعرات حرارية زائدة عن حاجة الجسم وبالتالي زيادة في الوزن. بشكل عام، ينصح ان تستحوذ الكربوهيدرات على 40-50% من الاحتياج اليومي من السعرات الحرارية. فمثلا إذا كنت تحتاج الى 2000 سعر حراري باليوم الواحد يكون حظك من الكربوهيدرات ما يعادل 1000 سعر حراري في اليوم وفي هذه الحالة ستضمن عدم زيادة وزنك.

تناول الكربوهيدرات أو أي من المجموعات الغذائية الأخرى مثل الدهون والبروتينات بما يزيد عن احتياج الجسم هو الذي يسبب زيادة الوزن!

ثانياً: تناول الأصناف المصنعة أو المكررة مثل الخبز والأرز والطحين الأبيض. ذكرنا فيما سبق أن عميلة التكرير تقوم بنزع القشرة الخارجية التي تحتوي على معظم الألياف والفيتامينات. يفضل أن تحاول قدر الإمكان إضافة الحبوب الكاملة البقوليات إلى أكلاتك اليومية على حساب الأصناف المكررة.

ثالثاً: تناول السكريات البسيطة (وهي نوع من الكربوهيدرات) بكميات كثيرة مثل السكر الأبيض المضاف والحلويات بأنواعها والمشروبات الغازية، ويطلق عليها السعرات الفارغة، فهي مصدر للسعرات الحرارية، لكنها فقيرة من حيث القيمة الغذائية.

لعلك رأيت تلك الرسومات التي توضح كمية السكر المضاف للمشروبات الغازية أو العصائر المصنعة، فالكمية لا تقل عن 6-8 ملاعق من سكر للعلبة الواحدة.

هل الكربوهيدرات تزيد الوزن
هل الكربوهيدرات تزيد الوزن ؟ ثلاثة نصائح رئيسية تجعل الكربوهيدرات جزءا من نظامك الصحي – تحدي صحي

لماذا يصاحب تناول السكريات البسيطة مثل الحلويات والعصائر الإفراط في تناولها؟

يقوم الجسم بهضم وتكسير هذه السكريات بسرعة (وذلك لأنها لا تحتوي على الألياف) وتحويلها إلى جلوكوز في الدم. ويصاحب هذا ارتفاع في إفراز هرمون الأنسولين الذي يحفز دخول السكريات الى الخلايا لتستفيد منها في انتاج الطاقة.

المشكلة أنه يصاحب هذا الارتفاع المفاجئ انخفاض سريع في نسبة السكر في الدم بعد فترة قصيرة، مما يجعلك تطلب وتلح على المزيد من السكريات. وهذا يفسر الإفراط في تناول الأرز والخبز الأبيض – خصوصا في المناسبات – يعقبه شعور عام بالكسل.

هذا بعكس الكربوهيدرات المعقدة كثيرة الألياف والتي يقوم الجسم بهضمها ببطء لتزود الجسم بالسكريات بشكل منتظم ولفترة زمنية أطول. فأنت لا تشعر بالجوع بعد فترة قصيرة، فليس هناك هذا التذبذب الحاد في إفراز الأنسولين. هذا عدا عن أن القيمة الغذائية تكون أفضل في حالة الكربوهيدرات المعقدة.

ليس العرب وحدهم من يعشقون الكربوهيدرات، وإنك لتجد ذلك عند معظم شعوب العالم مثل الصينين والهنود والإيطاليين والإنجليز. فهذا يحب الأرز وذاك يحب الخبز وآخر يفضل المعكرونة!

أنظر قائمة المراجع

[1] السعرات الحرارية المتناولة هي العامل الرئيسي في زيادة الوزن بغض النظر عن مصدرها (شاهد الدراسة)

لطفا شارك مع أصدقائك

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments