نزول الوزن بعد الولادة.. الاهتمام بفترة الحمل هو السر

نزول الوزن بعد الولادة

نزول الوزن بعد الولادة يشكل هاجساً لدى العديد من النساء. هو هاجس لدى النحيفة والتي تعاني من زيادة الوزن على السواء. حتى الرشيقات لا يتمنين الزيادة الكبيرة التي تفسد شكل وصحة الجسم.

وليس الاهتمام بالوزن منصباً في هذه المرحلة من أجل وشكل وصحة المرأة الحامل فقط، بل لأجل صحة القادم الجديد.

ولا يعني الاهتمام بالوزن، إهمال منظومة العادات الصحية الأخرى التي يرتبط بعضها ببعض وتؤثر على صحة الأم والجنين.

عادات صحية قبل الحمل

ليست فترة الحمل وحدها التي تستوجب العناية، فحتى قبل الحمل، تستطيع المرأة أن تهيأ نفسها لاستقبال الجنين بالحفاظ على العادات الصحية ومنها:

1. الحفاظ على وزن صحي: حيث أن زيادة الوزن والنحافة يقللان من فرص الخصوبة.
2. الحفاظ على الغذاء المتوازن: فالغذاء الذي يحتوي على البروتينات النباتية والدهون غير المشبعة والأغذية الغنية بالألياف والقليلة بالسكريات البسيطة -مثل الحلويات- تزيد من فرص الخصوبة وتوفر للجنين فيما بعد ما يحتاجه من مغذيات ضرورية.
3. الرياضة والنشاط البدني: فالمرأة الحامل التي ترغب بممارسة الرياضة، لا بد أن تمارسها قبل الحمل أيضاً.
4. معالجة الأمراض المزمنة إن وجدت مثل الضغط والسكري.
5. متابعة زيارة الطبيب من خلال الاستشارات اللازمة.
6. الابتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات والتعرض للمواد البيئية السامة.

وزن المرأة قبل الحمل وأثره على الحمل

وزن المرأة قبل الحمل وعند بدئه علامة مهمة، وعليه يعتمد وزن الجنين بعد الولادة، كما يؤثر على صحة الأم قبل وبعد الولادة. وإليك تفصيل ذلك:

  • اللاتي يعانين من النحافة قبل الحمل تزداد لديهم احتمالية إنجاب أطفال نحفاء، وحدوث ولادة مبكرة كذلك. وتزداد لديهم فرص حدوث مشاكل أخرى كموت الوليد، لذلك تنصح الحامل بزيادة الوزن، وتناول الغذاء الكافي لضمان نمو سليم للجنين.
  • اللاتي يعانين من سمنة أو زيادة في الوزن قبل الحمل -وإن كانت فرصة إنجاب أطفال ذوي وزن طبيعي كبيرة- تزيد لديهم فرص حدوث أمراض مزمنة كالضغط وسكري الحمل والتهابات ما بعد الولادة. لذلك ينصحون بالوصول إلى وزن صحي قبل الحمل، وتجنب الزيادة الهائلة خلال الحمل، أما تقليل الوزن فيكون قبل الولادة وبعدها.

المحافظة على الوزن أثناء الحمل

قد علمت أن وزن الحامل يزداد خلال فترة الحمل، فجنينها ينمو ويكبر، ونسبة الدهون في جسدها تزداد لهدف خاص، وهو الإمداد في الطاقة اللازمة للولادة والرضاعة، ولكن هذه الزيادة يجب أن تكون حسب مستويات مناسبة كما يلي:

  • ذات الوزن الطبيعي يزيد وزنها 11.5-16 كغم تقريباً خلال الحمل، أي أن الوزن يزداد بما يعادل 1.5 كغم في أول ثلث من الحمل، ثم 0.5 كغم في كل أسبوع.
  • النحيفة يفضل أن يزداد وزنها بمقدار 12.5-18 كغم خلال الحمل، أي أن الوزن يزداد بما يعادل 2.2 كغم في أول ثلث من الحمل ثم 0.5 كغم في كل أسبوع.
  • التي تعاني من زيادة في الوزن، يفضل أن يزداد وزنها بمقدار 7-11.5 كغم خلال الحمل، أي أن الوزن يزداد 1 كغم في أول ثلث من الحمل ثم 300 غم في كل أسبوع.
  • التي تعاني من السمنة، يفضل أن يزداد وزنها بمقدار 7-11.5 كغم خلال فترة الحمل.

نزول الوزن بعد الولادة

بعد الولادة، بيدأ فقدان الوزن تدريجياً، فالجسم يتخلص من الدم والسوائل المتراكمة، إلا أن دهون الجسم تبقى كما هي، لتبدأ بعدها رحلة تقليل الوزن، لأن هذه الدهون إن بقيت تتراكم عاماً بعد عام وولادة بعد أخرى، فستؤثر سلباً على صحة الأم مستقبلاً من خلال زيادة احتمالية أمراض السكري والضغط وغيرها.

نزول الوزن بعد الولادة
نصائح من أجل نزول الوزن بعد الولادة – تحدي صحي

نصائح للحفاظ على وزن صحي خلال الحمل وبعد الولادة

الحقيقة أن معظم النساء يرغبن في نزول الوزن بعد الولادة إلا أن الأفضل منع الزيادة الهائلة خلال فترة الحمل، ويمكن إجمال النصائح بما يلي:

1. اعتمدي في الوجبات على الأطعمة النشوية مثل البطاطس والخبز والأرز والمعكرونة، واختيار الحبوب الكاملة حيثما كان ذلك ممكناً.
2. تناولي الأطعمة الغنية بالألياف مثل الشوفان والفول والبازلاء والعدس والحبوب والبذور والفواكه والخضروات أيضًا مثل خبز الحبوب الكاملة والأرز البني والمعكرونة.
3. تناولي ما لا يقل عن خمس حصص من مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات كل يوم، بدلاً من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية.
5. اتباع نظام غذائي قليل الدسم من خلال التقليل من تناول الدهون المشبعة أو السعرات الحرارية العالية (مثل بعض الوجبات الجاهزة أو السريعة).
6. تناولي أقل قدر ممكن من الطعام المقلي بالإضافة إلى المشروبات والحلويات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات المضافة (مثل الكعك والمعجنات والمشروبات الغازية).
7. تناولي وجبة الإفطار.
8. راقبي حجم حصص الوجبات والوجبات الخفيفة، وعدد مرات تناولها.
9. اجعلي الأنشطة مثل المشي وركوب الدراجات والسباحة والتمارين الرياضية والعناية بالحديقة المنزلية جزءًا من كل يوم.
10. ابقي في حالة نشاط خلال اليوم عن طريق صعود الدرج بدلاً من المصعد وقللي من الخمول، مثل الجلوس لفترات طويلة لمشاهدة التلفاز، الكمبيوتر أو لعب ألعاب الفيديو.

لا بد من تقليل تدريجي للسعرات الحرارية بعد الحمل من أجل حرق الدهون والوصول إلى الوزن الطبيعي مع المحافظة على غذاء صحي متكامل خصوصاً خلال فترة الرضاعة.

انظر قائمة المراجع

للمزيد حول التحكم بالوزن قبل وخلال وبعد الحمل، شاهد الرابط 

لطفا شارك مع أصدقائك

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments