متلازمة القولون المتهيج.. تغلّب على الأعراض المؤلمة

متلازمة القولون المتهيج

قبل أن نتعرف على متلازمة القولون المتهيج، هذه المتلازمة التي يعاني منها كثير من الناس، دعونا نتعرف على القولون ودوره في الجسم.

القولون جزء من الجهاز الهضمي الذي يتحكم في كيفية استفادتنا من الطعام.

يمضغ الطعام في الفم عن طريق الأسنان، ثم يتم ابتلاعه عن طريق المريء. بعد ذلك، ينتقل إلى المعدة، وهناك يتحلل إلى سائل ليتوجه إلى الأمعاء الدقيقة حيث يتم تكسير الطعام بمساعدة المرارة والبنكرياس ويتم امتصاص جميع الفيتامينات والعناصر المفيدة.

ما تبقي من الطعام ينتقل إلى القولون ويكون سائلا يستخلص الماء منه ليذهب ما تبقى إلى المستقيم ليتم التخلص منه.

القولون العصبي هو حالة من اضطراب الجهاز الهضمي والأمعاء الغليظة بالأخص، وهو مجهول السبب إلا أن أعراضه متعددة وتشمل تشنج الأمعاء والإسهال أو الإمساك أو كليهما، بالإضافة إلى الانتفاخ وخروج الغازات، والبراز المخاطي وآلام معوية متكررة. وتختلف حدة الأعراض من شخص لآخر.

إذن هو مجموعة من الأعراض ولكن لا يمكن أن نسميه مرضاً.

وهذا الاضطراب اضطراب شائع يصيب حوالي 15-10% من البالغين.

أسباب القولون العصبي

وسبب هذا المرض مجهول إلا أنه يعتقد أن للضغط النفسي علاقة في زيادة حدته لكنه ليس السبب الرئيسي، كما أنه قد يكون للعامل الجيني علاقة بحدوثه من خلال السيالات العصبية حيث أن الإشارات العصبية بين الدماغ والأمعاء تكون ذات اتساق سيء مما يؤدي إلى رد فعل مبالغ فيه وتهيج للقولون عند عملية الهضم فتظهر الأعراض.

ينصح بزيارة الطبيب في حال وجود أعراض شديدة مثل الإسهال في الليل وتناقص الوزن وفقر الدم والتقيؤ وصعوبة البلع.

في العادة يستطيع الطبيب تشخيص هذه الحالة من خلال مراجعة الأعراض وتاريخ العائلة، وقد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات للتأكد من عدم وجود أمراض أو التهابات أخرى لها أعراض شبيهة.

بما أن القولون العصبي من أمراض الجهاز الهضمي، فللأكل علاقة في كثير من أعراضه، ويشتكي الكثير من الناس من الغازات بشكل أكبر. لذلك يجب أن نعلم أن هناك العديد من الأكلات التي قد تساعد في تهيج القولون وحدوث الغازات مثل البقوليات كالفول والحمص والخضروات مثل البروكلي وبعض أنواع الفاكهة مثل التفاح والفواكه الحمضية بالإضافة إلى البصل والثوم والنشويات مثل البطاطا والبهارات.

السيطرة على متلازمة القولون المتهيج:

 ليس هناك علاج فعال لأعراض القولون العصبي المؤلمة إلا أنه يمكن التعامل مع هذه الأعراض من خلال مجموعة من الإجراءات.

  1. تجنب الأغذية التي تسبب تهيج القولون وزيادة الأعراض من خلال المحافظة على كتابة ما تأكل وملاحظة الأعراض. فقد تلاحظ علاقة بين أغذية معينة وأعراض مثل الألم والغازات.
  2. تناول الألياف والسوائل. تساعد الألياف والسوائل في تقليل الإمساك، لكنها قد تؤدي إلى حدوث غازات (تعرف على مصادر الألياف المتنوعة).
  3. تناول وجبات صغيرة منتظمة في اليوم (مثلا ٣ وجبات أو أكثر). إن الاكتفاء بوجبة كبيرة دسمة يساعد على ظهور هذه الأعراض.
  4. التقليل من السكريات لا سيما السكريات المصنعة مثل المشروبات الغازية.
  5. تناول الأكل المنزلي الذي يحتوي على أطعمة طازجة، وتجنب الدهون والبهارات والأغذية المصنعة قدر الإمكان.
  6. قم بالرياضة بشكل كاف (شاهد ما للرياضة من فوائد عظيمة للجسم).
  7. خذ قسطاً كافياً من النوم.
  8. حاول أن تجد طريقاً للاسترخاء وتجنب الضغط النفسي، فالضغط النفسي قد يحفز عملية انقباض القولون مما يؤدي إلى الشعور بالألم وعدم الراحة.
  9. جرِّب تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك (probiotic)، وهي نوع من البكتيريا المفيدة. تساعد هذه البكتيريا في تحسين صحة الأمعاء والمعدة وتوجد في بعض الأغذية مثل اللبن والزبادي ويمكن الحصول عليها من خلال بعض المكملات أو الكبسولات.
  10. تناول الفواكه باعتدال بما لا يزيد عن ٣ حصص يومياً.
  11. لا تكثر من تناول مصادر الكافين مثل الشاي والقهوة (تعرف على أهمية السوائل للجسم وأثر القهوة والشاي على الجسم).
  12. يمكن أخذ أدوية مضادة للتشنجات والإسهال في حالة الأعراض الحادة، ولا يكون ذلك إلا بعد استشارة الطبيب.

قد علمت أن متلازمة القولون المتهيج ليس مرضاً بل هو مجموعة أعراض تختلف في حدتها بين شخص وآخر. يكمن الحل في التغلب على هذه الأعراض بمعرفة السبب ومعالجته وخصوصاً تلك الأطعمة التي قد تهيج القولون. أما نمط الحياة الصحي الذي يعتمد على الغذاء المتوازن والخيارات الصحية فهو الحل الأفضل في مثل هكذا حالات.

اخترنا لك هذا المقال من أفضل المراجع العالمية 

لطفا شارك مع أصدقائك

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments