كيفية تثبيت الوزن.. قاوم الانتكاسة وتنبه للهفوات الصغيرة

كيفية تثبيت الوزن

في طريقك نحو تنزيل الوزن، ستكون متحفزاً في البداية، خصوصاً في أول بضعة أيام. أنت عاقد العزم على الحصول على الوزن المثالي مهما كلف الأمر. قد لا تعلم أن الرحلة ستكون طويلة، إذا كان الحمل كبيراً… إذا كان الوزن الزائد كبيراً …وإذا كان نمط حياتك بعيداً كل البعد عن هدفك.

سيكون الجهد مضاعفاً إذا أردت أن تحافظ على وزنك بعد تنزيله، لأنك ستتعرض – لا ريب – لبعض المطبات أو ما نسميه العثرات. وهذه سنة الحياة. لا تسير الأمور كما نشتهي ونحب من أول مرة.

انتبه! فقد تحصل الانتكاسة، بمعني أن الوزن الذي خسرته ستستعيده من جديد. بالفعل هذا ما يعاني منه الكثير الكثير ممن خاض هذه التجربة.

كيف تحدث الانتكاسة؟

تبدأ القصة بشيء من العثرات أو الهفوات. هذه الهفوات طبيعة ولا يكاد ينجو منها أحد مهما كان التزامه وإصراره. المشكلة ألا تنتبه لما يحدث، وتتراكم وتتراكم هذه الهفوات ككرة الثلج التي تتدحرج، كلما تدحرجت زاد حجمها. قد تكون هذه الهفوات وجبة دسمة تتناولها مع أصدقائك في المطعم أو عدم ممارسة الرياضة لعدة أيام. وليس هذا فحسب، يبدأ حديث النفس السلبي، كأن تقول: لا أستطيع… أنا غير قادر. تتطور المسألة وينتهي بك الأمر بزيادة معتبرة في الوزن وعودة إلى العادات الغذائية السابقة غير المحبذة… ثم تلقي بأهدافك عرض الحائط…. ويصبح الوزن الرشيق والرياضة المنتظمة سراباً لا وجود له.

كيفية تثبيت الوزن ومقاومة الانتكاسة؟

قد يكون تثبيت الوزن حلاً ناجعاً في بعض الحالات حيث لا ترى في نفسك إقبالاً نحو مزيد من الجهد ويكون من الحكمة المحافظة على ما أنجزته من فقدان للوزن أو زيادة في اللياقة البدنية. الحقيقة أن تثبيت الوزن من أهم ما يصبو إليه كل من مرّ بهذه الرحلة، لكن الكثير لا يعلم شيئاً عن كيفية تثبيت الوزن.

عليك أن تكسر هذه الدائرة التي تبدأ بالهفوة الصغيرة التي لا نلقي لها بالاً، ثم الحديث السلبي، وتنتهي بالانتكاسة. وهناك مواقف ذات خطورة كالأنزيم الذي يسرع هذه العملية كالمناسبات الاجتماعية والسفر والخروج مع الأصحاب أو العمل الطويل [1].

إليك خطوات عملية لتكسر هذه السلسلة:

  1. اعلم أن الغالبية العظمى يقعون في فخ العثرات والهفوات وأن فترات قصيرة من عدم الالتزام لن تؤثر على مسيرتك ككل.
  2. تنبه للمواقف ذات الخطورة التي قد تؤدي إلى بعض الهفوات مثل عطلة نهاية الأسبوع والخروج مع الأصحاب أو السفر أو الشعور بالضغط النفسي بسبب العمل. سل نفسك ما الذي حدث عند كل هفوة؟ هل كان هذا بسبب موقف معين أو مناسبة أو مشكلة معينة؟
  3. ضع خطة أو فكّر بحلول للتغلب على هذه المواقف التي تجعلك تحيد عن الطريق. ضع خطة مثلاً لعمل شيء خفيف من الرياضة خلال السفر كالمشي عند التنزه.
  4. قاوم الأفكار السلبية في حال حدوث الهفوات بالتدرب على حديث النفس الإيجابي.
  5. ارجع لسابق عهدك عند أول فرصة. مثلاً، إذا لم تتدرب لمدة أسبوع بسبب ظرف ما كالعمل والامتحانات، ضع لنفسك برنامجاً أسبوعياً للرياضة، وقل لنفسك سأبدأ غداً من جديد. خطط لوجباتك في كل يوم، ماذا تريد أن تأكل؟ وما كميته؟
  6. تحدث مع شخص داعم لك ليساعدك في إيجاد بعض الحلول، فالبيئة المساندة لها أكبر الأثر في الحفاظ على الوزن.
  7. تذكر أن مشروع تنزيل الوزن طريقه وعرة، ويحتاج لصبر طويل.

هذه الهفوات الصغيرة والاعتقاد بأن فقدان الوزن يتم عن طريق الالتزام ببرنامج قاس لفترة مؤقتة هو بداية الرجوع إلى نقطة البداية والدخول في دوامة مستمرة من فقدان واكتساب كيلوغرامات لطالما تمنيت التخلص منها نهائياً.

انظر قائمة المراجع   

[1] للمزيد حول مقاومة الانتكاسة من خلال مراكز السيطرة والوقاية من الأمراض الأمريكي ، شاهد الرابط

لطفا شارك مع أصدقائك

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments