أفضل علاج لزيادة الوزن لمن يعاني من النحافة.. النظام الصحي أم المكملات؟

علاج لزيادة الوزن

يشعر النحفاء بالظلم حيث تركز النصائح والمعلومات لمساندة من يعانون من السمنة، وتجدهم حيارى لا يجدون من يأخذ بأيديهم، ويرشدهم إلى ضالتهم. لعل السبب في ذلك هو أن نسب النحفاء قليلة، ولا تقارن بنسب الذين يعانون من السمنة.

ولأن المبدأ الذي تستطيع من خلاله تخفيف الوزن هو ذاته الذي تستطيع من خلاله زيادة وزنك!

لذلك أسميناها مقالات التحكم بالوزن لا مقالات تخفيف الوزن.

أسباب النحافة

يقول مبدأ توازن الطاقة أن سبب الاختلال في الوزن هو عدم التوازن بين الطاقة الداخلة والخارجة. فالذي يعاني من السمنة يتناول من السعرات الحرارية ما يزيد عن حاجته، وليس هو نشطاً بالحد الكافي، لذلك يتحول الفائض من السعرات الحرارية على شكل دهون مخزنة في جسم الإنسان.

وإذا طبقنا نفس المبدأ، فسنجد من دون عناء كبير أن النحفاء هم الذين يقل تناولهم للسعرات الحرارية عن الحد اللازم. وقد يتحركون بشكل كبير أيضاً من حيث لا يشعرون فيستهلكون الكثير من السعرات الحرارية.

لن نظلم أصدقائنا النحفاء، فللنحافة أسباب أخرى أيضا مثل: فرط نشاط الغدة الدرقية والتي تساعد في زيادة عمليات الأيض وبالتالي زيادة حرق السعرات الحرارية. وقد يعانون أيضاً من انعدام في الشهية تجعلهم لا يأكلون ما يكفيهم.

وكما أن للسمنة عواقب سيئة فللنحافة أيضا آثاراً غير مرغوبة مثل: قلة توفر المغذيات الضرورية للجسم، فتنشأ عن ذلك عدة أمراض مثل فقر الدم وهشاشة العظام، وضعف مناعة الجسم.

بشكل عام نستطيع التأكد من أن الشخص يعاني من النحافة إذا كان مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5. ومؤشر كتلة الجسم هو عبارة عن معادلة يتم حسابها بتقسيم الوزن بالكيلوغرام على مربع الطول بالمتر (شاهد الرابط التالي للتأكد من وزنك).

لا شك أن هناك أسباب أخرى للنحافة مثل أمراض القلب واختلال بعض الهرمونات والسرطان وغيرها، لذلك يجب إجراء الفحوصات للتأكد من خلو هذه الأمراض بداية!  

أفضل علاج لزيادة الوزن

بعد أن تتأكد أنه ليس لديك مرض معين، أو اختلال هرموني، فما عليك إلا أن تنظر في نمط حياتك الغذائي، كم وجبة تتناول في اليوم؟ وماذا نأكل في كل وجبة؟ وما الذي يمنعك من تناول الطعام؟ أهو عدم التخطيط لوجباتك أم قلة الشهية وانعدام الرغبة في تناول الطعام؟

ثم عليك أن تنظر في احتياجك للسعرات الحرارية، فالشخص الطويل يحتاج سعرات أكثر وكذلك الرياضي. فلا تقارن نفسك بغيرك، فلكل منّا حاجته من السعرات الحرارية.

هي نصائح يمكن أن نرشدك عليها لرفع السعرات الحرارية وبالتالي زيادة الوزن:

  • تناول 3 وجبات على الأقل يومياً ولا تهمل وجبة الإفطار. تناول الطبق الرئيسي أولاً، فقد تمنعك المقبلات مثل السلطة والشوربة من تناول وجبتك بشكل كامل.
  • تناول وجبتان خفيفتان بين الوجبات الرئيسية، وقد تحتوي على المكسرات الصحية أو الفواكه أو الحليب واللبن.
  • قم بزيادة حجم الحصة أو كمية ما تأكل، قد يتطلب منك ذلك بعض الجهد كإضافة شريحة أخرى من الجبن أو كمية أكبر من اللحم أو الأرز.
  • الجأ إلى الأصناف الغنية بالسعرات الحرارية مثل الأفوكادو وزبدة الفستق والأسماك وزيت الزيتون فهي من الدهون الصحية الغنية بالسعرات الحرارية. حتى الفاكهة، هناك أصناف تحتوي على سعرات حرارية أكثر من غيرها. مثلاً، تحتوي المانجا والعنب على سعرات حرارية أكثر من التفاح.
  • لا تتهاون بمبادئ الغذاء الصحي الرئيسية مثل التوازن والتنويع، فهو يؤمّنك بالمواد الغذائية الضرورية للجسم.
  • يمكنك الإكثار من تناول العصائر الطازجة فهي غنية بالسعرات والسكريات الطبيعية، وتستطيع إضافة الكثير من الأصناف الغذائية عليها كالحليب والعسل والمكسرات. كذلك منتجات الحليب والألبان، وتستطيع تناول المنتجات كاملة الدسم.

ينصح النحفاء بزيادة 500 سعر حراري على الأقل يومياً، وعند ممارسة الرياضة يفضل أن تصل إلى 1000 سعر حراري (أي 500-1000 أكثر من الحد اليومي اللازم من السعرات الحرارية).

تذكر: لا يعني أنك بحاجة لسعرات حرارية عالية أن تلجأ إلى الأصناف الغنية بالسكريات كالمشروبات الغازية أو الوجبات السريعة، فهي وإن تساعد على اكتساب الوزن، إلا أنها فقيرة بالألياف والفيتامينات والأملاح التي يحتاجها الجسم!

علاج لزيادة الوزن
علاج النحافة – تحدي صحي

الرياضة للنحفاء

أما الرياضة، فننصحك بممارسة تمارين المقاومة مثل رفع الأوزان مع زيادة الوزن الذي تحمله تدريجياً كلما أصبح التمرين سهلاً. ولا تنسَ أن تستهدف جميع عضلات الجسم.

تساعد تمارين المقاومة على بناء الكتلة العضلية. وعندها تحتاج لزيادة السعرات الحرارية والبروتين الذي تتناوله يومياً.

إذا علمت أهمية السعرات الحرارية وزيادتها مع التركيز على تمارين المقاومة وأنها أفضل علاج لزيادة الوزن لمن يعاني من النحافة، فلست بحاجة إلى الوصفات والمكملات التي لا تدري ما مكوناتها وجودتها، فأنت من يصنع هذه الوصفات بتعديل بسيط على وجباتك اليومية.

انظر قائمة المراجع 

لطفا شارك مع أصدقائك

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments