تقييم الوزن المثالي للجسم من خلال ثلاثة اختبارات رئيسية

الوزن المثالي للجسم - تحدي صحي

قرارات فورية بتنزيل 5 أو 7 كيلوغرامات أو أكثر قبل تقييم الوزن. إنه خطأ شائع. نميل دوماً إلى التفكير بالنتائج السريعة. وقد تكون حساباتنا غير دقيقة في كثير من الأحيان. لعلها تكون أثر نظرات خاطفة للجسم أمام المرآة أو إثر مقارنة وزنك بوزن شخص أخر. الحقيقة أن عميلة تنزيل الوزن يجب أن يسبقها جلسة تقييمية تحدد من خلالها ما إذا كان وزنك طبيعياً أم لا. لا يستطيع الطبيب -في الغالب- وصف الدواء قبل إجراء الفحوصات اللازمة، وبناء عليها يشرع في العلاج، وكذلك تنزيل الوزن، يجب أن يسبق بعدة اختبارات أو قياسات هدفها معرفة الوزن المثالي للجسم نذكر أهمها وأيسرها:

أولا: مؤشر كتلة الجسم (BMI)

الوزن وحده ليس معيارا كافياً للتقييم. قد يكون وزن فلان من الناس 90 كيلوغراماً ويكون وزنه طبيعياً، وقد يكون وزن آخر 60 كيلوغراماً ويعاني من السمنة! فما السبب؟ الجواب البديهي أن ذلك يختلف تبعاً للطول. بعبارة أخرى، يجب أن يكون وزنك مناسباً لطولك! وهذا ما نفعله عند حساب مؤشر كتلة الجسم. فما هو مؤشر كتلة الجسم وكيف يتم حسابه؟

هو عبارة عن معادلة يتم حسابها بتقسيم الوزن بالكيلوغرام على مربع الطول بالمتر. لنفترض أن وزن صديقي 77 كغم، وطوله 170 سم، فإن مؤشر كتلة الجسم لديه = 77/(1.7)2=26.6.

بعد حساب مؤشر كتلة الجسم، يمكنك تقييم الوزن بناء على مؤشر كتلة الجسم بناء على ما يلي:

  • إذا كان مؤشر الكتلة أقل من 18.5 فإنك تعاني من النحافة، أي أن وزنك أقل من الطبيعي
  • إذا كان مؤشر الكتلة ما بين 18.5-25 فوزنك طبيعي
  • إذا كان مؤشر الكتلة ما بين 25-30 فأنت تعاني من زيادة في الوزن
  • إذا كان مؤشر الكتلة أكثر من 30 فأنت تعاني من السمنة

ما الفرق بين زيادة الوزن والسمنة؟

كلاهما يعني أن هناك زيادة غير مرغوبة بها (غير طبيعية) في الوزن، لكن السمنة مرحلة متقدمة، وترتبط باحتمالية أكبر لحدوث أمراض الضغط والسكري.

وهذه التصنيفات حسب منظمة الصحة العالمية [1]!

لعلك لاحظت من المثال السابق بأن لدى صاحبي زيادة في الوزن.

عند حساب مؤشر كتلة الجسم فقط تستطيع (على الأقل نظرياً) أن تقارن وزنك بالآخزين. فمؤشر كتلة الجسم يأخذ الوزن والطول بعين الاعتبار، فكلما زاد الوزن الى حد معين بالنسبة للطول يكون هناك زيادة في الوزن، وهذا منطقي. إلا أنه عليك الانتباه؛ ففي بعض الحالات، قد يكون الوزن مرتفعاً بسبب ارتفاع الكتلة العضلية وخصوصاً عند الرياضيين، وعندها لن يكون مؤشر كتلة الجسم دقيقاُ، فمؤشر الكتلة الجسم لا يميز بين الدهون والكتلة العضلية وأنسجة الجسم الأخرى (مثل العظام)، ونحن نفضل الزيادة في الكتلة العضلية على حساب الدهون. علاوة على ذلك، لا يحدد لنا هذا المؤشر مكان تركز الدهون. أهي في منطقة الصدر أم الرجلين أم البطن؟ على كل حال، هو من القياسات الشائعة والتي يفضل عملها بداية. إذا داهمتك بعض الشكوك، وأردت صورة أوضح لما عليه وزنك، فما عليك الا تذهب للمقياس التالي.

ثانيا: نسبة الدهون في الجسم

وذلك عن طريق بعض الأجهزة الخاصة التي توجد في الأندية الرياضية وعيادات التغذية. يستطيع هذا الجهاز قياس نسبة الدهون في الجسم كاملاً وأماكن تركزها في مختلف أجزاء الجسم. وتعتبر نسبة الدهون المقبولة: 

  • %18-24 عند الرجال
  • %25-30 عند النساء

وتقل هذه النسبة عند الرياضيين، لكن لا ينبغي أن تصل هذه النسبة إلى أقل 4-6% عند الرجال، وأقل من 13% عند النساء. تعتبر الخلايا الدهنية مكوناُ مهماُ من مكونات الأوعية الدموية والخلايا الدماغية، وتشكل مخزونا احتياطياُ للطاقة في الجسم، كما تعمل الدهون كوسادة للجسم تحت الجلد (تخيل أنك تجلس على كرسي خشبي بدون وسادة!!). لعلك لاحظت أن نسبة الدهون أكبر لدى النساء، لذلك فإن النساء اللاتي تقل عندهن نسبة الدهون في الجسم يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية واحتمالية أكبر لمشاكل العظام. 

الوزن المثالي للجسم - تحدي صحي
القياسات الرئيسية من أجل معرفة الوزن المثالي للجسم – تحدي صحي

ثالثا: محيط خصر الجسم

وهو مقياس مهم لمعرفة تركز الدهون في منطقة البطن، فبعض الأشخاص لديه زيادة في الدهون فقط في هذه المنطقة، بينما تكون أجزاء الجسم الأخرى طبيعية. لا تعتبر مشكلة تركز الدهون في منطقة البطن شكلية فحسب، بل إن زيادة الدهون في هذه المنطقة يؤدي الى زيادة احتمالية حدوث أمراض القلب والشرايين والسكري. فمحيط الخصر الطبيعي يجب ألا يزيد عن 94 سم لدى الرجال، و88 سم عند النساء.

تعتير جميع هذه القياسات متممة لبعضها البعض، ويفضل أن تقوم بها جميعاً. بل ينصح بتكرارها كل فترة (مثلاً، مرة كل أسبوع او أسبوعين) لمعرقة مدى التحسن ووضع الأهداف المناسبة من أجل الحصول على الوزن المثالي للجسم.

وبما أن الأشخاص المصابين بالسمنة أكثر عرضة للعديد من الأمراض المزمنة، فمن الأفضل أن يتبع تقييم الوزن تقييم للحالة الصحية العامة عن طريق إجراء فحوصات طبية مختلفة مثل قياس ضغط الدم ونسبة السكر في الدم، وقد يشمل معدل نبضات القلب ونسبة الدهون. ولا ننسى أيضاً أن هناك العديد من الادوية تسهم بزيادة الوزن.

بالنسبة لك صديقي، ما هو تصنيفك وما هي قياساتك؟ هل تقوم بهذه الاختبارات باستمرار؟

[1] تصنيفات منظمة الصحة العالمية: شاهد الرابط 

انظر قائمة المراجع

لطفا شارك مع أصدقائك

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments