النظام الغذائي النباتي.. هل هو الحل النهائي لجميع المشاكل التغذوية؟

النظام الغذائي النباتي

النباتيون عادة لا يأكلون ما أصله حيواني. وهم أقسام وأنواع، فمنهم من لا يأكل اللحوم الحمراء فقط، ويأكلون الدجاج والسمك وغيره، ومنهم من لا يأكل أياً منها، ومنهم من يختار صنفاً دون آخر كالحليب وهكذا. لقد أضحى أكل النباتيين الشغل الشاغل لفئة من الناس، ويرى بعضهم أنه الحل الوحيد من المأزق الذي نعيش فيه، مأزق اللحوم والمشتقات الحيوانية.

كان أبو العلاء المعري من أوائل من حارب أكل اللحوم والحليب والبيض ودعا إلى ذلك صراحة. وذهب إلى أبعد من ذلك فمنع العسل!

فقال في السمك واللحم:

فلا تأكُلْن ما أخرجَ الماء، ظالماً                   ولا تبغِ قوتاً من غريض الذّبائح

وقال عن الحليب:

وأبيَضَ أُمّاتٍ، أرادتْ صريحَه                     لأطفالها دون الغواني الصّرائح

وقال في الطيور:

ولا تفجَعَنّ الطّيرَ، وهيَ غوافلٌ                   بما وضعتْ فالظّلمُ شرُّ القبائح

وفي العسل:

ودعْ ضرَبَ النّحل، الذي بكَرت له                كواسِبَ منْ أزهارِ نبتٍ فوائح

رأي العلم في النظام الغذائي النباتي!

والحق أن للعلم رأيا آخر، فلا هو مع الممجدين والمهللين للأكل النباتي، ولا هو مع عشاق البروتينات الحيوانية والتي يظن مُحِبوها أنها السبب الرئيسي للعضلات البارزة والجسم الأنيق.

يؤكد العلم بدراسته المختلفة أن للطعام النباتي – كالخضروات والفواكه الطازجة والمكسرات النيئة والحبوب الكاملة – فوائد جمة لأنها غنية بالمعادن والأملاح والألياف وقليلة الدهون. وهذا يترافق مع العديد من الفوائد الصحية: كالتقليل من الوزن والأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري والسرطان وارتفاع نسبة الكولسترول في الجسم.

تذكر قاعدة مهمة!

ليس المهم ما لا تأكله، بل الأهم ما الذي تأكله؟ فالذي لا يأكل الطعام الحيواني إطلاقاً، ويأكل الرديء من الأكل النباتي كالطعام المصنع والحلويات لن يكون في مأمن من نقص مغذيات مهمة للجسم.

وتشمل المغذيات التي تقل في النظام الغذائي النباتي ما يلي:

1.     البروتين: وهو أكثر تواجدا في اللحوم والسمك والدجاج.

2.     الكالسيوم ويكثر في الحليب ومشتقاته.

3.     الحديد والزنك  وفيتامين B12 ويكثر في اللحوم الحمراء.

4.     أوميجا 3 وتعد الأسماك أفضل مصدر لها.

ويكمن الحل بالنسبة للنباتيين بالتخطيط السليم للوجبات وضمان التنوع واحتوائها عل جميع العناصر المهمة. كما يمكن البحث عن مصادر بديلة، فمثلا يكثر الكالسيوم في الحليب والألبان ومشتاقاتها، لكنه يوجد أيضا في الخضروات ذات اللون الأخضر الداكن مثل البروكلي فتكون بذلك بديلاً مناسبا [1]. أما الأطعمة المدعمة  المدعمة بالكالسيوم و وفيتامين B12 مثل الأرز وحبوب الإفطار والمكملات الغذائية التي توجد في الصيدليات، فقد تكون خياراً في حالات نقص هذه المغذيات وعدم القدرة على تحصيل البدائل المناسبة.

أنظر قائمة المراجع

شاهد مقال مايوكلينيك عن النظام الغذائي النباتي من خلال الرابط

 

لطفا شارك مع أصدقائك

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments