التغذية الحدسية.. خيارك إذا سئمت من البرامج الغذائية

التغذية الحدسية

جاء نظام التغذية الحدسية نتيجة لمشهد نراه يحدث مراراً. تلك الدوامة التي يدخلها من يريد الحصول على وزن مثالي. الدوامة النقصان والزيادة والتحسن والانتكاسة. والنتيجة ضياع الوقت والجهد والمال، ومزيدٌ من اليأس والإحباط.

نرى ذلك عندما يقوم الشخص بحرمان نفسه من الأكل عموماً أو أصناف خاصة ظاناً أنه سيرتاح في النهاية وهيهات. يشعر بالمرارة والرغبة الجامحة في الأكل لأنه لم يعتد على ذلك والنتيجة ما تعرفون.

الحقيقة أن خبراء التغذية والصحة العامة يعون ما يحدث، ولم يقفوا مكتفي الأيدي لكل ما يرون. لذلك نشأت العديد من الطرق المناهضة للبرامج الغذائية والحميات التقليدية لأنها غير فعالة، بل ضررها أكبر من نفعها.

من هذه الطرق: الأكل الواعي، وقد تحدثنا عنها في مقال متكامل.

والآن نحدثك عن طريقة أخرى هي الأكل الحدسي أو التغذية الحدسية.

فما هي التغذية الحدسية؟

يعرفها أصحابها أنها عملية الدمج الديناميكي للتناغم بين العقل والجسم والطعام.

هي طريقة تأخذك للوراء، عندما كنت طفلاً تأكل لتشعر بالشبع، ثم تتوقف تلقائياً. نفتح أفواهنا، نأكل ما تيسر من الطعام، ثم نغلقها ونذهب للعب.

إذن، هي طريقة تتميز بالاستجابة لإشارات الجوع والشبع الفسيولوجية، بدلاً من الإشارات العاطفية أو التفكير بمنع بعض الأطعمة.

المروجون لهذه الطريقة يرون أن الذين لديهم مهارة الأكل الحدسي أو التغذية الحدسية يملكون تقديراً لأجسادهم، ويستمتعون أكثر في تناول الطعام، ولديهم أمراض تغذوية أقل مثل الشعور بالذنب عند الأكل وترك العديد من الوجبات اليومية.

بدأت هذه الطريقة قبل حوالي 25 سنة على يد مختصين في التغذية هما: ترايبول وريستش عندما وضعا كتابهما الشهير عن الأكل الحدسي يزعمان فيه إيجاد حالة من السلام بين الطعام والجسد من خلال عشرة مبادئ رئيسية.

ما هي هذه مبادئ التغذية الحدسية العشرة؟

  1. ارفض مبدئ الحميات

إنها تلك الحميات التي تعدك بجسم رشيق وفقدان كبير للوزن في وقت قياسي، تجدها في المجلات وبعض الكتب ووسائل التواصل الاجتماعي. أرفض هذه الحميات ولا تفكر بها نهائياً لأن كل ما تعدك به وهم وخيال.

  1. احترم مشاعر الجوع

أعط جسدك كمية كافية من الطاقة والكربوهيدرات. إذا لم تفعل ذلك، فستزيد من رغبة الإفراط في الأكل التي هي وليد الحرمان والسلوكيات غير الصحية.

تعرّف على أهمية النشويات والكربوهيدرات والأنواع المفيدة منها.

  1. تعامل بسلم مع الطعام (اجعل هدنة بينك وبين الطعام)

ليس هناك حرب بينك وبين أي نوع من الطعام. إذا قلت لنفسك لن أتناول هذا النوع (مثل الحلويات أو الحليب أو بعض الفواكه) فسيصبح لديك زغبة عارمة وشعور تلقائي غير مبرر في تناوله.

  1. تحدى شرطة الطعام

أصرخ بصوت عال في وجه الأفكار التي تقول لك أنت جيد لأنك تناولت هذا الطعام، وأنت سيء لأنك تناولت هذه القطعة من الحلوى. هذه الأفكار كالشرطي الذي يريد أن يملي عليك قواعد غير سليمة وثقافة غير مقبولة. 

  1. اكتشف عامل الرضا

إن ما تشعر به من الرضا والامتنان من الخالق عندما تأكل ما يلزمك من الطعام بالكمية المناسبة لهو من أهم النعم. وهذا سيساعدك على خلق تجربة فريدة ممتعة، فلا تفرط بها.

  1. اشعر بمشاعر الرضا

أولاً يجب أن تأكل بالحد الذي يشعرك بالشبع. بعد ذلك توقف واستمع لإشارات جسدك التي تخبرك أنك لم تعد جائعاً. توقف خلال أكلك واسأل نفسك: ما مدى شعورك بالجوع؟ وكيف تبدو لذة طعامك؟

  1. تأقلم مع مشاعرك بلطف

اعلم أن حرمان الطعام يشعرك بفقدان السيطرة والأكل بشكل عاطفي. اعثر على طريقة لطيفة لمقاومة هذه المشاعر. بعض المشاعر مثل الوحدة والغضب واللذة قد تؤدي إلى علاقة غير صحية بالطعام. الأكل لوحده لن يصلح هذه المشاعر، وسيشعرك بالراحة لفترة قصيرة. تعلم كيف تتعامل مع هذه المشاعر!

  1. احترم جسدك

تقبل جيناتك. فهناك الطويل والقصير والرفيع وعظيم البنية. تقبل جسدك، فهناك أمور لا تستطيع تغييرها. احترام الجسد يجعلك تشعر بشكل أفضل بخصوص ما هو أنت؟ من الصعب رفض الحميات وأنت غير راض بحجم جسدك وشكلك.

  1. تحرك ولاحظ الفرق

تحرك فقط. ليس شرطاً القيام بالرياضات المجهدة أو التمارين العسكرية المعقدة. فقط تحرك وامش. لاحظ المشاعر الجيدة مثل الطاقة التي تدب في جسدك. سوف تدرك الفرق بين الاستلقاء والمشي مع صديق لك في الهواء الطلق.

تعرف على الحد الأدنى من الرياضة الذي يجب عليك القيام به.

  1. احترم صحتك من خلال تغذية لطيفة

قم باختيارات صحية تحترم صحتك وذوقك وتجعلك تشعر بالرضا. أنت لست مضطراً لتناول الطعام بطريقة مثالية لتكون صحياً. إن وجبة واحدة غير مناسبة لن تجعلك تعاني طويلاً أو تسبب لك الأمراض. ما تأكله باستمرار مع مرور الوقت هو المهم.

هناك العديد من الدراسات التي أجريت لتقييم هذه الطريقة. وجدت دراسة مراجعة أن هذه الدراسة تساعد على تثبيت الوزن أكثر من تنزيل الوزن. والأهم أنها تساعد في تحسين الصحة النفسية والعادات الغذائية المرتبطة بها. الواقع أننا بحاجة للكثير من الدراسات لتقييم نجاحها وأثرها.

الخلاصة أن هذه الطريقة مضادة للحميات مثلها مثل الأكل الواعي. وهي تقوم على ثلاث ركائز أساسية:

  • الأكل عند الشعور بالجوع.
  • التوقف عند الشبع.
  • عدم منع أي نوع من الأغذية.

اخترنا لك هذا المقال من أفضل المراجع العالمية

لطفا شارك مع أصدقائك

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments